opinion

اسوكاس أمباركين أو اسوكاس اماينوا راس العام الامزيغي

Spread the love
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اسوكاس أمباركين أو اسوكاس اماينوا هي عبارات امازيغية ضاربة في جذور التاريخ المغربي العميق وتعني سنة سعيدة لكل الامازيغ بتقويمهم وهو معروف عند عامة المغاربة بسنة الفلاحية أو ناير الفلاحي

ليلة يناير الفلاحي او ما يسمى بيناير هو تراث في حد ذاته اد يعرف عند عامة المغاربة بحايكوزا أو حواكز ويذبح فيه الديك الرومي في منطقة الشاوية مثلا

التقويم الامازيغي يقال أنه بدا يعمل بيه في معركة جمعت بين حاكم امازيغي و فرعون مصري انتهت بفوز الامازيغ

اسوكاس أمباركين أو اسوكاس اماينوا

  قبل الميلاد950

اسوكاس امباركين او اسوكاس اماينوا   سنة الآن2968

مع ذالك عدد من الامازيغ يجهلون هذا التاريخ و كدالك باقي العرب ويعتبرونها سنة فلاحية حيث يكون الليالي في منتصفها ويأخذون من هذا التاريخ البركة لأن نزول الغيث أو المطر في هذا التاريخ يعني نجاة العام وإلا فالعام جدب والسنة جفاف

اسوكاس امباركين او اسوكاس اماينوا هي عبارات خالدة وراسخة في التراث الشفوي الامازيغي حيث أضحت تمثل رمز البقاء للحضارة رغم كل الاكراهات

الشيء المؤسف الذي لابد من ذكره هو عندما تسأل ليس عربي بل امازيغي الأصل والفصل لكن لا يتحدث الامازيغة ولا يعرف هذه الحضارة الضاربة في تاريخ شمال إفريقيا وحتى إن البعض أخر لا يعرف التاريخ الامازيغي المليء بالبطولات كلنا نعرف طارق بن زياد قاهر أروبا الأيبيرية لكن من يعرف انه امازيغي

لنعد إلى المغرب قبل ألف ومائتين سنة إلى الخلف وبضبط إلى الشريف مولى إدريس مؤسس فاس والعالية زوجته امازيغية وهذا يعني أن كل الشرفاء الأدارسة يحملون صبغتا امزيغية

اسوكاس أمباركين أو اسوكاس اماينوا هو طقس من طقوس الاحتفال كالاحتفال بميلاد المسيح والاحتفال بهجرة سيد الخلق محمد صل الله عليه وسلم بل أكثر من ذالك هو غوص في الحضارة بين التاريخ والجغرافيا هو مبدأ من مبادئ المواطنة وهي عبارة عن الهوية الثقافية في كل الأزمان

لا شك إن هذا الاحتفال هو شكلي كغيره من الأعياد لكن العيد له دور رئيسي في إحياء التاريخ وجعله اقرب إلى الحاضر مهما كانت شاسعة المدى و فرق الصدى إنها كلمات لبعت الفنيق من رماده من جديد إنها البركة والرحمة اسوكاس امباركين او اسوكاس اماينوا صوت من حضارة غابرة تحتاج إلى الحضور

اسكاس امباركي أو أسكاس أماينو راس العام الامازيغي Click To Tweet

بقلم : اشمارخ المهدي شاعر الأحمر 

Summary
Review Date
Reviewed Item
لا شك إن هذا الاحتفال هو شكلي كغيره من الأعياد لكن العيد له دور رئيسي في إحياء التاريخ وجعله اقرب إلى الحاضر مهما كانت شاسعة المدى و فرق الصدى إنها كلمات لبعت الفنيق من رماده من جديد إنها البركة والرحمة اسوكاس امباركين او اسوكاس اماينوا صوت من حضارة غابرة تحتاج إلى الحضور
Author Rating
51star1star1star1star1star

Leave a Reply

Leave a Reply